الاستجابة الإنسانية

(الغيث) ليس مجرد قطرات من مطر، تهطل من السماء، بل هو (استجابة) تجسد (العون للغير)، نضع من خلالها (يداً بيد)، لتجاوز الظروف الصعبة التي تعصف بمحيطنا المجتمعي، ولتحمل معها بذور (الخير) من الأرض وإلى الأرض.

مشروع المساعدات الطبية والغذائية الطارئة



شهد عام 2015م مواجهات مسلحة في بعض المدن اليمنية أدت إلى تصاعد في أعداد النازحين

شهد عام 2015م مواجهات مسلحة في بعض المدن اليمنية أدت إلى تصاعد في أعداد النازحين، الأمر الذي دفع مؤسسة همة شباب للتنمية إلى تقديم المساعدات الطارئة، حيث قامت المؤسسة بالتعاون مع مبادرة تكافل إنسان بإقامة مشروع المساعدات الطبية والغذائية الطارئة. استهدف المشروع مدينتي عدن ولحج بمساعدات طبية تم تقديمها لـ (8)  مستشفيات، في حين تم استهداف كل من مدن تعز، وإب، وصنعاء بالإضافة إلى عدن ولحج بالمساعدات الغذائية. وبلغ عدد المستفيدين من هذه الحملة (1329) أسرة نازحة ومحتاجة، وذلك بجهود همة شباب، بالإضافة إلى دعم وتمويل العديد من المتبرعين من القطاع الخاص.


مشروع المساعدات الطبية والغذائية الطارئة



شهد عام 2015م مواجهات مسلحة في بعض المدن اليمنية أدت إلى تصاعد في أعداد النازحين

شهد عام 2015م مواجهات مسلحة في بعض المدن اليمنية أدت إلى تصاعد في أعداد النازحين، الأمر الذي دفع مؤسسة همة شباب للتنمية إلى تقديم المساعدات الطارئة، حيث قامت المؤسسة بالتعاون مع مبادرة تكافل إنسان بإقامة مشروع المساعدات الطبية والغذائية الطارئة. استهدف المشروع مدينتي عدن ولحج بمساعدات طبية تم تقديمها لـ (8)  مستشفيات، في حين تم استهداف كل من مدن تعز، وإب، وصنعاء بالإضافة إلى عدن ولحج بالمساعدات الغذائية. وبلغ عدد المستفيدين من هذه الحملة (1329) أسرة نازحة ومحتاجة، وذلك بجهود همة شباب، بالإضافة إلى دعم وتمويل العديد من المتبرعين من القطاع الخاص.