ريادة الاعمال

في رحلة الصيد في بحر الحياة المتلاطم الأمواج، وفي ظل التحديات ، نؤمن ان صيد الأسماك يجعلها أشهى مذاقاً من تلك التي نقوم بشرائها. أردنا أن يشاركنا الآخرون لذة المذاق، فمنحناهم الشباك ، نوفر حاضنة أعمال للمبدعين والرواد، وندفعهم نحو الصيد، لنطور الاعمال ونخلق فرص النجاح ، نساند ونحفز لنحقق الريادة في عالم الاعمال وصولا الى تنمية شاملة

تمكين الشباب



حملة التوعية الثانية نحو فرص اقتصادية أفضل في مجال (ريادة الأعمال للشباب)

مع تزايد عدد سكان الجمهورية اليمنية، وتزايد نسبة  الشباب تحت سن 25 عاما لتصل إلى 75%، فإنهم يتعرضون  لضغوط كبيرة في سبيل إيجاد حلول لتلبية احتياجاتهم، ومتطلباتهم. في حين أن قدرة أسواق العمل على استيعاب هذه الأعداد الكبيرة محدودة جداً.

وبناء على كل ما سبق ذكره من أسباب، فقد صاغت منظمة كير العالمية (مكتب اليمن) مشاريع عديدة تهدف إلى تحسين المؤشرات الاقتصادية لدخل الفرد اليمني، ومنها مشروع: (نحو فرص اقتصادية أفضل للشباب )، والذي يهدف إلى:

  • بناء قدرات الشباب من العاطلين عن العمل، والأسر الفقيرة، وإكسابهم المهارات اللازمة لممارسة الأعمال الحرة،
    وتنفيذ مشاريع صغيرة مدرة للدخل، من أجل تحسين أوضاعهم الاقتصادية، والحصول على فرص عمل وحياة كريمة.
  • إنشاء مراكز استشارية في المديريات المستهدفة، لمساعدة وتوجيه الشباب من المتدربين وغير المتدربين على تطوير وتنفيذ مشاريعهم الصغيرة، وتوفير المعلومات حول احتياجات الأسواق الحالية ذات الأولوية، وسياسات المؤسسات التمويلية للحصول على التمويل اللازم لدعم هذه المشاريع.
  •  توفير قاعدة معارف تشمل دراسات وأبحاث حول ريادة الأعمال، والقطاعات الاقتصادية الحالية، واحتياجات الشباب، ومتطلبات الأسواق، وسياسات المؤسسات التمويلية، كمرجع عام للشباب، والشركات المهتمة، والمنظمات المحلية والدولية.
  • الإسهام في تحقيق التنمية المستدامة، من خلال مساعدة الشباب على أن يصبحوا عناصر إيجابية وبناءة في تنمية مجتمعاتهم.
  • تنظيم حملة مناصرة حول ريادة الأعمال، ودعم وتشجيع روح المبادرة لدى الشباب، وفتح قنوات اتصال مع أصحاب المصلحة الآخرين، من أجل خلق بيئة ملائمة لمشاريع الشباب.
     

وعلى ضوء هذه الأهداف، نفذت (مؤسسة همة شباب للتنمية) حملة التوعية والمناصرة الثانية، والتي هدفت إلى زيادة الوعي بين الشباب حول أهمية ريادة الأعمال والعمل الحر، والترويج للمراكز الاستشارية التي تدعم وتساعد الشباب لتطوير مشاريعهم الصغيرة، وطرق ربطهم بمؤسسات التمويل الأصغر، التي ترتكز مساراتها على الوسائل الإعلامية والأنشطة الميدانية، من أجل الوصول لكافة الفئات المستهدفة من الحملة، وتحقيق الأهداف المنشودة.

 ركائز الحملة:

اسم الحملة

حملة التوعية الثانية لمشروع نحو فرص اقتصادية أفضل للشباب.

الهدف

زيادة الوعي بين الشباب حول أهمية ريادة الأعمال والعمل الحر، والترويج للمراكز الاستشارية التي تدعم وتساعد الشباب لتطوير مشاريعهم الصغيرة، وطرق ربطهم بمؤسسات التمويل الأصغر.

الفئة المستهدفة

الشباب والشابات  الأقل حظا،والمهمشين  الذين لم يكملوا تعليمهم الثانوي والجامعي في الفئة العمرية  من  18 إلى 24 سنة.

الفترة الزمنية

30 يوما

المكان

مديريات ( معين – سعوان – بني الحارث ) بأمانة العاصمة

استراتيجيات الوسائل التوعوية

توعية الفئة المستهدفة بأهمية المشاريع الصغيرة للشباب، مع التركيز على الآتي :-

- تحفيزهم لزيارة المراكز الاستشارية في المديريات المستهدفة، لترشيد وتوجيه مشاريعهم.

- التأكيد على ضرورة استفادتهم من الفرص المتاحة في بنوك التمويل الأصغر لتمويل مشاريعهم

- حثهم على التوجه نحو الأعمال الحرة والمهنية.

 




تمكين الشباب



حملة التوعية الثانية نحو فرص اقتصادية أفضل في مجال (ريادة الأعمال للشباب)

مع تزايد عدد سكان الجمهورية اليمنية، وتزايد نسبة  الشباب تحت سن 25 عاما لتصل إلى 75%، فإنهم يتعرضون  لضغوط كبيرة في سبيل إيجاد حلول لتلبية احتياجاتهم، ومتطلباتهم. في حين أن قدرة أسواق العمل على استيعاب هذه الأعداد الكبيرة محدودة جداً.

وبناء على كل ما سبق ذكره من أسباب، فقد صاغت منظمة كير العالمية (مكتب اليمن) مشاريع عديدة تهدف إلى تحسين المؤشرات الاقتصادية لدخل الفرد اليمني، ومنها مشروع: (نحو فرص اقتصادية أفضل للشباب )، والذي يهدف إلى:

  • بناء قدرات الشباب من العاطلين عن العمل، والأسر الفقيرة، وإكسابهم المهارات اللازمة لممارسة الأعمال الحرة،
    وتنفيذ مشاريع صغيرة مدرة للدخل، من أجل تحسين أوضاعهم الاقتصادية، والحصول على فرص عمل وحياة كريمة.
  • إنشاء مراكز استشارية في المديريات المستهدفة، لمساعدة وتوجيه الشباب من المتدربين وغير المتدربين على تطوير وتنفيذ مشاريعهم الصغيرة، وتوفير المعلومات حول احتياجات الأسواق الحالية ذات الأولوية، وسياسات المؤسسات التمويلية للحصول على التمويل اللازم لدعم هذه المشاريع.
  •  توفير قاعدة معارف تشمل دراسات وأبحاث حول ريادة الأعمال، والقطاعات الاقتصادية الحالية، واحتياجات الشباب، ومتطلبات الأسواق، وسياسات المؤسسات التمويلية، كمرجع عام للشباب، والشركات المهتمة، والمنظمات المحلية والدولية.
  • الإسهام في تحقيق التنمية المستدامة، من خلال مساعدة الشباب على أن يصبحوا عناصر إيجابية وبناءة في تنمية مجتمعاتهم.
  • تنظيم حملة مناصرة حول ريادة الأعمال، ودعم وتشجيع روح المبادرة لدى الشباب، وفتح قنوات اتصال مع أصحاب المصلحة الآخرين، من أجل خلق بيئة ملائمة لمشاريع الشباب.
     

وعلى ضوء هذه الأهداف، نفذت (مؤسسة همة شباب للتنمية) حملة التوعية والمناصرة الثانية، والتي هدفت إلى زيادة الوعي بين الشباب حول أهمية ريادة الأعمال والعمل الحر، والترويج للمراكز الاستشارية التي تدعم وتساعد الشباب لتطوير مشاريعهم الصغيرة، وطرق ربطهم بمؤسسات التمويل الأصغر، التي ترتكز مساراتها على الوسائل الإعلامية والأنشطة الميدانية، من أجل الوصول لكافة الفئات المستهدفة من الحملة، وتحقيق الأهداف المنشودة.

 ركائز الحملة:

اسم الحملة

حملة التوعية الثانية لمشروع نحو فرص اقتصادية أفضل للشباب.

الهدف

زيادة الوعي بين الشباب حول أهمية ريادة الأعمال والعمل الحر، والترويج للمراكز الاستشارية التي تدعم وتساعد الشباب لتطوير مشاريعهم الصغيرة، وطرق ربطهم بمؤسسات التمويل الأصغر.

الفئة المستهدفة

الشباب والشابات  الأقل حظا،والمهمشين  الذين لم يكملوا تعليمهم الثانوي والجامعي في الفئة العمرية  من  18 إلى 24 سنة.

الفترة الزمنية

30 يوما

المكان

مديريات ( معين – سعوان – بني الحارث ) بأمانة العاصمة

استراتيجيات الوسائل التوعوية

توعية الفئة المستهدفة بأهمية المشاريع الصغيرة للشباب، مع التركيز على الآتي :-

- تحفيزهم لزيارة المراكز الاستشارية في المديريات المستهدفة، لترشيد وتوجيه مشاريعهم.

- التأكيد على ضرورة استفادتهم من الفرص المتاحة في بنوك التمويل الأصغر لتمويل مشاريعهم

- حثهم على التوجه نحو الأعمال الحرة والمهنية.