الفعاليات

لأننا لسنا في عالم معزول، ولأننا لا نسكن فقط مجتمعنا، بل مجتمعنا هو من يسكننا، فقد كان لشطآن الجزر، وأقاصي اليابسة، وأعماق المدن، شهاداتها على حضورنا بفاعلية، في جملة من فعاليات، كنا نحن فيها الفاعلين، على نحو يجعل وطننا الكبير (إنسانياً) يبدو نظيفاً ومتكافلاً ومؤهلاً بإتقان، لإيماننا الراسخ بمسؤوليتنا تجاه هذا الحاضر فينا، والذي نسميه حباً واحتراماً (الوطن).

فعاليات مجتمعية



- حملة حماية البيئة سقطرى 2013م:

  • هدفت الحملة، التي امتدت على مدى أربعة أيام في شهر يناير 2013م، إلى إشراك جميع محبي سقطرى في الاهتمام ببيئة الجزيرة والتخلص من مخلفات الأكياس البلاستيكية التي لا تتحلل بالتربة مؤدية إلى التصحر، بالإضافة إلى تشجيع أهالي جزيرة سقطرى على المحافظة على نظافة وجمال أرخبيل سقطرى.
  •  كذلك هدفت الحملة إلى تنمية الوعي بأهمية غرس الأشجار السقطرية النادرة، وتعزيز الروح الجمالية لدى سكان الجزيرة ومحبيها وحثهم على المشاركة المجتمعية في تقديم ما يمكن تقديمه للجزيرة وأبناءها.
  • تضمنت الحملة أيضاً زيارة موطن السلاحف الخضراء التي باتت مهددة بالانقراض من أجل العمل على إيجاد الحلول اللازمة لحمايتها وتوعية المواطنين بذلك وتعميق روح الشراكة العملية بين أبناء الجزيرة ومحبيها من المحافظات الأخرى، بالإضافة إلى إقامة برنامج توعوي في كلية التربية بسقطرى.

- حملة حماية البيئة سقطرى 2014م:

استأنفت مؤسسة همة شباب للتنمية حملة حماية البيئة في سقطرى، مطلقة حملتها الثانية على مدى أربعة أيام في شهر مارس 2014م، بهدف تحفيز محبي جزيرة سقطرى على الاستمرار في الاهتمام بالجزيرة والحفاظ على البيئة من مخلفات الأكياس البلاستيكية التي لا تتحلل بالتربة واستبدالها بالأكياس القماشية الصديقة للبيئة، بالإضافة إلى تحفيز أهالي سقطرى على المحافظة على نظافة وجمال أرخبيلها.

قامت المؤسسة بالاهتمام بالجانب التوعوي والإرشادي بوضع لافتات توعوية في مطار سقطرى تحث الزائر على الاستمتاع بالمناظر الطبيعية في الجزيرة والحفاظ على نظافتها.
كما علقت الحملة ملصقات توعوية على جدران المطار تحث على أهمية الحفاظ على البيئة ووزعتها على سائقي السيارات لتعليقها على سياراتهم، بالإضافة الى تنصيب اللوحات الإرشادية على الطريق المؤدي الى كهف حوق.

كذلك قام الفريق بتزويد الأكياس الصديقة للبيئة إلى الهيئة العامة للبيئة ولأهالي القرى المختلفة التي زارها الفريق لتوعيتهم بفوائد استخدام هذه الأكياس كبديل للأكياس البلاستيكية المضرة بالبيئة والصحة العامة.

- حملة "مسؤوليتي وطن نظيف":

إيماناً منّا بأنَّ الوطن مسئولية الجميع، نظمت المؤسسة حملة نظافة لعددٍ من الشوارع الرئيسة وعدد من المساجد من أجل تشجيع وتوعية المجتمع بقيمة الاهتمام بنظافة الأحياء والمناطق السكنية وإشراك السكان وأهالي الأحياء في عمليات التنظيف والتي ساهم فيها شباب وشابات متطوعين من مؤسسة همة شباب للتنمية. وقد نُفذت الحملة في خمس محافظات: صنعاء، تعز، عدن، الحديدة، وحضرموت. وكانت نتائج الحملة في مرحلتها الأولى كالتالي:

  • أمانة العاصمة: 4 حملات نظافة شملت 18 حي، و10 شوارع رئيسة، و11 مسجد.
  • حضرموت: حملتا نظافة شملت 8 أحياء، و 5 شوارع رئيسة.
  • تعز: 4 حملات نظافة 15 حي و 8 شوارع رئيسية .
  • عدن: حملتا نظافة شملت 10 أحياء و5 شوارع رئيسة.
  • الحديدة: عدد من حملات التوعية الإعلامية.

امتدت الحملة على عدة مراحل لعدة سنوات من  2012م إلى 2014 م، وقد شهدت الحملة تفاعل كبيرًا من قبل الجميع، كما حظيت بتغطية إعلامية من قبل بعض القنوات الفضائية والصحف اليمنية.

 

- مسابقة مشروع الحي المثالي تحت شعار "غدٌ بالإتقان نبنيه" 2013م.

نبعت المسابقة من فكرة تحويل مشروع الحي المثالي إلى مسابقة مفتوحة في عموم أرجاء أمانة العاصمة ومحافظة تعز، كممارسة ديموقراطية للمصداقية والشفافية في اختيار الأحياء والقادة والفرق المشاركة ولتحفيز الأهالي على تحويل الأحياء المهمَلة الى أحياء مثالية من ناحية النظافة والتشجير واللافتات التوعوية، وضمان ديمومة ثمار المشروع عبر توعية الفرق المشاركة وتشجيعها بتقديم جائزة في نهاية العام للحي المثالي.

 هدفت المسابقة الى:

  • نشر الوعي بأهمية الحفاظ على النظافة على المستوى الجماعي والفردي.
  • إحياء روح التنافس لجني ثمار النظافة والتوعية على المدى الطويل.
  • غرس فكرة مشروع الحي المثالي كالطريق إلى مشروع المدينة المثالية.
  • غرس سلوك الحفاظ على النظافة كممارسة معتادة في نفوس الأفراد والأجيال القادمة.

 

 

- حملة النظافة في صنعاء 2015م :

نتيجة لتراكم المخلفات في شوارع صنعاء خلال شهري أبريل ومايو 2015م، ولتحفيز الناس على الشعور بالمسؤولية تجاه مجتمعاتهم، قامت مؤسسة همة شباب للتنمية بالشراكة مع مبادرة "لأجل وطني" ومؤسسة "يمننا لنبدأ من هنا" بإقامة حملة نظافة في العاصمة صنعاء. بدأت الحملة في 4 مايو 2015م، وقد لقيت الحملة تفاعلاً كبيرًا من الشباب حيث نزل الشباب المتطوعون إلى شارع حده بجوار مركز البريد، وتم تزويدهم بأدوات النظافة لتنظيف الشارع من المخلفات. ثم تكررت الحملة في تاريخ 7 مايو 2015م في شارع إيران من قبل متطوعي همة شباب الشباب وبمشاركة بعض أهالي الحي.


فعاليات مجتمعية



- حملة حماية البيئة سقطرى 2013م:

  • هدفت الحملة، التي امتدت على مدى أربعة أيام في شهر يناير 2013م، إلى إشراك جميع محبي سقطرى في الاهتمام ببيئة الجزيرة والتخلص من مخلفات الأكياس البلاستيكية التي لا تتحلل بالتربة مؤدية إلى التصحر، بالإضافة إلى تشجيع أهالي جزيرة سقطرى على المحافظة على نظافة وجمال أرخبيل سقطرى.
  •  كذلك هدفت الحملة إلى تنمية الوعي بأهمية غرس الأشجار السقطرية النادرة، وتعزيز الروح الجمالية لدى سكان الجزيرة ومحبيها وحثهم على المشاركة المجتمعية في تقديم ما يمكن تقديمه للجزيرة وأبناءها.
  • تضمنت الحملة أيضاً زيارة موطن السلاحف الخضراء التي باتت مهددة بالانقراض من أجل العمل على إيجاد الحلول اللازمة لحمايتها وتوعية المواطنين بذلك وتعميق روح الشراكة العملية بين أبناء الجزيرة ومحبيها من المحافظات الأخرى، بالإضافة إلى إقامة برنامج توعوي في كلية التربية بسقطرى.

- حملة حماية البيئة سقطرى 2014م:

استأنفت مؤسسة همة شباب للتنمية حملة حماية البيئة في سقطرى، مطلقة حملتها الثانية على مدى أربعة أيام في شهر مارس 2014م، بهدف تحفيز محبي جزيرة سقطرى على الاستمرار في الاهتمام بالجزيرة والحفاظ على البيئة من مخلفات الأكياس البلاستيكية التي لا تتحلل بالتربة واستبدالها بالأكياس القماشية الصديقة للبيئة، بالإضافة إلى تحفيز أهالي سقطرى على المحافظة على نظافة وجمال أرخبيلها.

قامت المؤسسة بالاهتمام بالجانب التوعوي والإرشادي بوضع لافتات توعوية في مطار سقطرى تحث الزائر على الاستمتاع بالمناظر الطبيعية في الجزيرة والحفاظ على نظافتها.
كما علقت الحملة ملصقات توعوية على جدران المطار تحث على أهمية الحفاظ على البيئة ووزعتها على سائقي السيارات لتعليقها على سياراتهم، بالإضافة الى تنصيب اللوحات الإرشادية على الطريق المؤدي الى كهف حوق.

كذلك قام الفريق بتزويد الأكياس الصديقة للبيئة إلى الهيئة العامة للبيئة ولأهالي القرى المختلفة التي زارها الفريق لتوعيتهم بفوائد استخدام هذه الأكياس كبديل للأكياس البلاستيكية المضرة بالبيئة والصحة العامة.

- حملة "مسؤوليتي وطن نظيف":

إيماناً منّا بأنَّ الوطن مسئولية الجميع، نظمت المؤسسة حملة نظافة لعددٍ من الشوارع الرئيسة وعدد من المساجد من أجل تشجيع وتوعية المجتمع بقيمة الاهتمام بنظافة الأحياء والمناطق السكنية وإشراك السكان وأهالي الأحياء في عمليات التنظيف والتي ساهم فيها شباب وشابات متطوعين من مؤسسة همة شباب للتنمية. وقد نُفذت الحملة في خمس محافظات: صنعاء، تعز، عدن، الحديدة، وحضرموت. وكانت نتائج الحملة في مرحلتها الأولى كالتالي:

  • أمانة العاصمة: 4 حملات نظافة شملت 18 حي، و10 شوارع رئيسة، و11 مسجد.
  • حضرموت: حملتا نظافة شملت 8 أحياء، و 5 شوارع رئيسة.
  • تعز: 4 حملات نظافة 15 حي و 8 شوارع رئيسية .
  • عدن: حملتا نظافة شملت 10 أحياء و5 شوارع رئيسة.
  • الحديدة: عدد من حملات التوعية الإعلامية.

امتدت الحملة على عدة مراحل لعدة سنوات من  2012م إلى 2014 م، وقد شهدت الحملة تفاعل كبيرًا من قبل الجميع، كما حظيت بتغطية إعلامية من قبل بعض القنوات الفضائية والصحف اليمنية.

 

- مسابقة مشروع الحي المثالي تحت شعار "غدٌ بالإتقان نبنيه" 2013م.

نبعت المسابقة من فكرة تحويل مشروع الحي المثالي إلى مسابقة مفتوحة في عموم أرجاء أمانة العاصمة ومحافظة تعز، كممارسة ديموقراطية للمصداقية والشفافية في اختيار الأحياء والقادة والفرق المشاركة ولتحفيز الأهالي على تحويل الأحياء المهمَلة الى أحياء مثالية من ناحية النظافة والتشجير واللافتات التوعوية، وضمان ديمومة ثمار المشروع عبر توعية الفرق المشاركة وتشجيعها بتقديم جائزة في نهاية العام للحي المثالي.

 هدفت المسابقة الى:

  • نشر الوعي بأهمية الحفاظ على النظافة على المستوى الجماعي والفردي.
  • إحياء روح التنافس لجني ثمار النظافة والتوعية على المدى الطويل.
  • غرس فكرة مشروع الحي المثالي كالطريق إلى مشروع المدينة المثالية.
  • غرس سلوك الحفاظ على النظافة كممارسة معتادة في نفوس الأفراد والأجيال القادمة.

 

 

- حملة النظافة في صنعاء 2015م :

نتيجة لتراكم المخلفات في شوارع صنعاء خلال شهري أبريل ومايو 2015م، ولتحفيز الناس على الشعور بالمسؤولية تجاه مجتمعاتهم، قامت مؤسسة همة شباب للتنمية بالشراكة مع مبادرة "لأجل وطني" ومؤسسة "يمننا لنبدأ من هنا" بإقامة حملة نظافة في العاصمة صنعاء. بدأت الحملة في 4 مايو 2015م، وقد لقيت الحملة تفاعلاً كبيرًا من الشباب حيث نزل الشباب المتطوعون إلى شارع حده بجوار مركز البريد، وتم تزويدهم بأدوات النظافة لتنظيف الشارع من المخلفات. ثم تكررت الحملة في تاريخ 7 مايو 2015م في شارع إيران من قبل متطوعي همة شباب الشباب وبمشاركة بعض أهالي الحي.